news
أخبار

أعلن جهاز حماية المنافسة المصري إلزام جلوفو بالعودة للعمل في مصر، بعد اعلان خروجها من السوق المصري الشهر الماضي، كان الخروج على إثر صفقة واتفاق تم بين شركتي جلوفو ودليفري هيرو (المالكة لاطلب) بالحصول على تمويل بمبلغ 169 مليون دولار من مجموعة مستثمرين مقابل انهاء المنافسة مع اطلب والخروج من السوق المصري تماما، وهو ماتم بالفعل.

استطاع جلوفو ان ينافس اطلب بشراسة خلال العام الماضي، واستحوذ على العديد من حصص اطلب السوقية وهو مابدأ يقلق الشركة الأم دليفري هيرو من مستقبل اطلب في السوق المصري، ولكن ما شأن دليفري هيرو بالأمر؟

العام الماضي استحوذت دليفري هيرو على 16% من أسهم شركة جلوفو، وبالتالي تصبح هي المساهم الأكبر في جلوفو ومشتركة في القرارات، فبالتالي تم هذا الاتفاق بين الشركتين لاخلاء السوق تماما امام اطلب، وهو مايخالف قانون حماية المنافسة بدوره ويعزز السياسات الاحتكارية في مصر وهو الأمر الغير مقبول تماما.

وبناء عليه أصدر جهاز حماية المنافسة اليوم قرار بإلزام جلوفو باستئناف نشاطها في مصر، بسبب مخالفة قانون حماية المنافسة.

مصدر