news
تسويق

ان كنت تعتقد ان عملية توزيع المنتجات داخل السوبر ماركت تتم بطريقة عشوائية فحتما ستغير رأيك بعد قراءة هذه المقالة.

الحديث عن عملية دقيقة جدا تسمى الـ Store Management، وهي أقوى مثال في اللعب على نفسية العميل وسلوكه وكذلك ربط التسويق بعلم النفس الأمر مدروس بداية من الكشك الصغير الى الهايبرماركت الكبير.

لنأخذ جوله داخل السوبرماركت، في البداية ستجد المغريات كالشيبسي وأنواع الشيكولاته المختلفة والمشروبات ثم يأتي بعد ذلك الاساسيات كطعام المنزل ثم الأدوات ثم الأجهزة، ثم، ثم

الفكرة هي أن تمر على جميع المغريات اولا في طريقك الى الأساسيات، فهي متاحة أمامك سهلة الحصول عليها في جزء من الثانية، عقلك الباطن قد يهئ لك الحصول عليها من أجل ارضاء النفس وقد كان.

دعونا نتخيل ان هذه المغريات هي آخر شئ، ببساطة لن تذهب اليها مطلقا للحصول عليها او قد لا تفكر بها على الاطلاق، يتم دائما وضع الأساسيات في آخر المكان مثل المنتجات الأولية كالمأكولات والمشروبات والأدوات المنزلية وذلك للمرور على جميع المعروضات في الطريق اليها.

المثال هنا بسيط، لكن في حالات الهايبرماركت الكبيرة فتوزيع المنتجات في الداخل مدروسة بشكل دقيق جدا، فما هي أهمية عملية الـ Store Management من الأساس؟

اللعب على نفسية العميل

هناك هدف كبير من السوبرماركت او الهايبر وهو قضاء العميل أكبر فترة ممكنة داخل المكان، فكلما قضى وقت أطول كلما زادت فرص شراؤه منتجات أكتر، لذا يتعامل المكان دائما مع العميل كأنه في نزهة وليس مجرد شراء منتجات، تجد بالداخل موسيقى مميزة، تنظيم المنتجات بشكل مثالي، الوان زاهية ورائعة  وذلك لبث احساس الراحة النفسية داخل العميل والشراء بكل أريحية.

زيادة المبيعات

يتعمد القائمين على المكان مساعدتك في ايجاد ماتبحث عنه بسهولة تامة، وذلك لتجربة شراء أفضل بالاضافة الى عملية توزيع المنتجات التي تجبرك على المرور على أكثر من نصف المعروض تقريبا بلا ملل حتى الوصول الى مرادك.

الخلاصة هي ربط التسويق بسلوك العميل وحالته النفسية للوصل لأهداف التسويق