news
مقالات وتقارير

الحرب الشرسة بين الولايات المتحدة الأمريكية وهواوي مازالت قائمة، أدى ذلك الى تدخل الحكومة الصينية أيضا بالأمر مما جعل البعض يعتقد أن هناك حربا الكترونية شرسة قادمة بين الولايات المتحدة والصين

ماذا يحدث!؟

منذ فترة، طلبت الحكومة الأمريكية من هواوي صلاحيات غير محدودة لبيانات مستخدميها داخل الولايات المتحدة لرقابة أكبر على الشركة الصينية داخل الأراضي الأمريكية.
رفضت هواوي هذا الأمر رفضا قاطعا، وصرحت بأنه من المستحيل اعطاء بيانات مستخدميها للحكومة الأمريكية، فقامت الحكومة الأمريكية بتهديد هواوي بحظهر جميع نشاطاتها داخل الولايات المتحدة وسحب جميع هواتف هواوي داخل أمريكا

استمرت هواوي على موقفها، فقامت الحكومة الأمريكية بتنفيذ التهديد وحظر جميع نشاطات هواوي داخل الولايات المتحدة وكذلك سحب جميع هواتفها.

كلف الأمر هواوي خسائر فادحة فقامت برفع العديد من القضايا على الحكومة الأمريكية أمام محاكم أمريكية ودولية، وقامت هواوي بتصعيد الأمر، فاتهمت الحكومة الأمريكية هواوي بالتجسس على أمريكا فتدخلت الحكومة الصينية وطالبت بالرجوع عن هذه التصريحات بدون شروط

استمرت الحكومة الأمريكية على موقفها بل وصعدت الأمر الى ابعد من ذلك، طالبت الولايات المتحدة بعض دول اوروبا وعلى راسهم ألمانيا وانجلترا بقطع جميع العلاقات مع هواوي وعدم الاستعانة بهواوي في تقديم شبكات الجيل الخامس داخل ألمانيا والا سيتم قطع العلاقات بين أمريكا وألمانيا، فتدخلت الحكومة الصينية في الأمر وطلبت من الحكومة الألمانية الثبات على الموقف وطالبت الولايات المتحدة بتقديم دلائل ملموسة تفيد بتجسس هواوي عليها

تراجعت المانيا وانجلترا عن السماع للولايات المتحدة بسبب عدم قدرتها على اظهار دليل ملموس وحقيقي على تجسس هواوي، واستمرت أعمال شبكات الجيل الخامس ولكن مازالت الولايات المتحدة تحارب هواوي

مصدر 1
مصدر 2
مصدر 3
مصدر 4